×
×

رئيس الإكوادور: أسانج حاول استخدام سفارتنا في لندن كمركز للتجسس وسحب اللجوء منه ليس انتقاما

نفى رئيس الإكوادور لينين مورينو أن يكون تسليم جوليان أسانج مؤسس “ويكيليكس” للسلطات البريطانية قد جاء بدافع انتقامي، فيما أكد بالمقابل أن الأخير خالف مرارا شروط اللجوء وحاول استخدام سفارة الإكوادور في لندن كمركز للتجسس.

وقال مورينو لصحيفة “الجارديان” البريطانية إن تسليم أسانج لم يأت انتقاما من “ويكيلكس” التي قامت بتسريب وثائق تتعلق بأسرته، في وقت ذكرت فيه صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن صورة نشرها أسانج لرئيس الإكوادور يتناول وجبات فاخرة بفندق فخم، قد أثارت غضب الأخير ودفعته إلى اتخاذ قرار تسليم أسانج للسلطات البريطانية.

وفي مراسلة خص بها “الجارديان”، تأسف مورينو بالمقابل على استخدام أسانج للسفارة للتدخل في ديمقراطيات الدول الأخرى، وقال: “لا يمكننا السماح بأن يصبح منزلنا، ذلك المنزل الذي فتح أبوابه، مركزا للتجسس”.

وشدد مورينو على أن “أي محاولة لزعزعة الاستقرار هي عمل يستحق التنديد بالنسبة للإكوادور، لأننا أمة ذات سيادة ونحترم سياسات كل دولة”.

يذكر أن الشرطة البريطانية قد ألقت القبض على أسانج داخل سفارة الإكوادور بلندن، الخميس 11 أبريل/نيسان 2019، بعدما احتضنته لسبع سنوات، في وقت قالت فيه إن اعتقاله جاء نيابة عن الولايات المتحدة ولتسليمه لها.

-اقرأ أيضا:

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *