×
×

سعد سرحان: تبنّي أيتام الجغرافيا

ثمة في المغرب مناطق يمكن اعتبارها أيتامَ الجغرافيا.

وثمّة أخرى لا بدّ أنها أراملُ التاريخ.

وهنالك ثالثة جمعت الحُزْنين معًا: فلا الجغرافيا أورثتها جمالًا حُرًّا، فتأكل ببعضه إذا جاعت. ولا التاريخ أنجب لها رمزًا منها، فترفع صورته ساعةَ الاحتجاج وساعاتِ الاعتزاز.

لأجل هذه المناطق وسواها من فلذات البلاد المُتخلّى عنها، ينبغي إطلاق حملة تَبَنّي كبرى، تتزعّمها الدّولة شخصيًّا، ويكون في ركبها رجال المال والأعمال، ورجال السيّاسة ورجال السياحة، ورجال الفكر والثقافة…

ثمّة مناطق غالبًا ما تعبس السماء فوقها، فتتشقّق لعبوسها فرائص الأرض. فلا غيوم إلّا ورصاصيّةٌ، ولا مطر إلّا وشِحّيحٌ شحّيحٌ.

وثمّة مناطق أنشأ عليها الانتقام معتقلاتٍ سريّةً متحت غير قليل من الجحيم، فطالت إشعاعاتُها المرعبةُ الجميعَ: البشرَ والشّجرَ، والماعزَ والدجاجَ، وما دبّ وما دجّ، وما طار وما زحف وما تنفّس…

اقرأ لنفس الكاتب: المرأة مخفورة بالذكورة

وهنالك مناطق يولد فيها الأولاد رجالًا، وتتزوّج فيها البنات صغيراتٍ جِدًّا كي يُنجبن لأنفسهنّ الدّمى.

ثمة مناطق تنام

فوق الفضة والذهبْ

وتلتحِف الصقيع شهورًا

وشهورًا يَلْفحُها الّلهبْ

وثمة مناطق في حُكم المنكوبهْ

وتحتاج فقط

للأموال المنهوبهْ

وهنالك مناطق تعيش بالكاد

على العناصر الأربعة للحياة

كما حدّدها القدماءْ

التراب والهواءْ

والنار والما………………ءْ.

اقرأ أيضا: مدننا: ذاك الخراب الساكن فينا ليل نهار

لأجل هذه المناطق وغيرها التي عانت كثيرًا من سنواتِ الخصاص، يجب تأسيس هيئة أخرى للإنصاف والمصالحة، في أفق جبر الضرر الجماعي الذي قاست منه ولا تزال.

هنالك مناطق جمعت الحُزْنين معًا: فلا الجغرافيا أورثتها جمالًا حُرًّا، فتأكل ببعضه إذا جاعت. ولا التاريخ أنجب لها رمزًا منها، فترفع صورته ساعةَ الاحتجاج وساعاتِ الاعتزاز.

لأجل هذه المناطق وسواها من فلذات البلاد المُتخلّى عنها، ينبغي إطلاق حملة تَبَنّي كبرى، تتزعّمها الدّولة شخصيًّا، ويكون في ركبها رجال المال والأعمال، ورجال السيّاسة ورجال السياحة، ورجال الفكر والثقافة…

لأجل هذه المناطق تحديدًا، يكون للتوزيع العادل للثروات معنى، خصوصًا وأنها لا تخلو من ثروات، من الثلج الظاهر إلى ما يُثلج الخاطر.

لَكَمْ هو حميدٌ من الدولة عزمها على دعم الأرامل وأيتامهن. لكنّ الأحمد من ذلك، أن تضع على رأس قائمة المستفيدين أراملَ التاريخ ويتامى الجغرافيا.

اقرأ أيضا: “الجزيرة” التي تحكم المغرب…

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *