×
×

احتفلوا به منذ أيام قليلة: في يوم الغفران… اليهود يتطهرون من خطاياهم بالدجاج! (صور)

يوم الغفران يعد من أكثر الأيام قدسية في السنة العبرية، ويصدق عليه ما يصدق على باقي الأعياد أو أيام السبت من محاظر في الشريعة اليهودية، مثل العمل وإضرام للنار والاستحمام وغيره

لكل ديانة شعائرها وطقوسها وإن بدى بعضها غريبا… من بين ذلك، طقس اسمه “كاباروت” يرافق يوم الغفران الذي يحتفي به اليهود في إسرائيل، عيدا. يصادف هذا العيد اليوم العاشر من شهر “تشريه”، الشهر الأول في التقويم اليهودي (وقد صادف هذه السنة الأربعاء 15 سبتمبر).

طقس “كاباروت” الذي يميز هذا العيد، يقوم فيه اليهود بخاصة المتدينون منهم، بتلويح الدواجن البيضاء التي يسمونها “بديلي، الكفارة“، فوق رؤوسهم أملا في المغفرة، اعتقادا منهم بأن الخطايا تمرر إلى الدواجن. دواجن تذبح فيما بعد ولا ترمى، بل يُتصدّق بها عادة للفقراء.

يتصدق بها، لأن الدم الذي سال من هذه الدواجن المذبوحة، وحده، يمثل الخطايا التي قام بها اليهودي طيلة السنة الماضية؛ أي من عيد الغفران الذي مضى، إلى الذي يليه، حسبما يعتقده هؤلاء.

لا يقف طقس عيد الغفران عند هذا الحد، فالبعض يقف على شاطئ البحر المتوسط ليؤدي شعائر يطلق عليها “تشليخ”، حيث يخرج المشاركون فيه ما في جيوبهم ويلقونه في الماء، معتقدين أن ذلك ينتهي بخطاياهم إلى البحر، ومن ثم التطهر والتخلص منها.

لأجل ذلك، يلقي المشاركون الخبز في البحر لجذب الأسماك إليهم حتى تأخذ خطاياهم تلك بعيدا، وذلك على نحو رمزي، وفق ما أوردته وكالة رويترز.

يذكر أن يوم الغفران يعد من أكثر الأيام قدسية في السنة العبرية، ويصدق عليه ما يصدق على باقي الأعياد أو أيام السبت من محاظر في الشريعة اليهودية، مثل العمل وإضرام للنار والاستحمام وغيره.

صور:

 

 

 

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *