×
×

هذه 7 أسماء مغربية لمعت عالميا في مجال العلوم

الأسماء المغربية البارزة اليوم في مجال العلوم عديدة، ويشهد لها العالم بالبراعة في حقول علمية مختلفة… في هذا الملف، نتعرف على قائمة ببعض أبرزها.

أتاحت جائحة “كوفيد-19” للعديد من المغاربة، التعرف على عالِم بارز في الصناعات الدوائية؛ يحمل اسما يشبه أسماءهم… وبينما أحس بعضهم بالفخر، انزعج البعض الآخر من نزيف الأدمغة هذا، وأن يُكتفى بذكر أنه من أصول مغربية.

الواقع أن الأسماء المغربية البارزة اليوم في مجال العلوم، مثل منصف السلاوي، عديدة، ويشهد لها العالم بالبراعة في حقول علمية مختلفة… في هذا الملف، نتعرف على قائمة ببعض أبرزها.

لطيفة الودغيري

لطيفة الودغيري

تعد واحدة من أبرز علماء الفيزياء النووية في الولايات المتحدة.

بدأت مسارها من جامعة محمد الخامس بالرباط، حيث نالت إجازة في الفيزياء والرياضيات عام 1984 وشهادة الماستر في الفيزياء النظرية عام 1986.

توجهت بعد ذلك إلى فرنسا، حيث نالت الدكتوراه في الفيزياء عام 1991 من جامعة بليز باسكال، ثم حطت الرحال بالولايات المتحدة لتدشن مسارها البحثي في جامعة شيكاغو.

اقرأ أيضا: في العبقرية: ما كنه هذا السر الغامض الذي يسمى عبقرية؟ 1\2

عام 2018، قادت لطيفة فريق بحث بمختبر توماس جيفرسون بالولايات المتحدة، ليكون أول من يتمكّن من قياس كيفية توزيع الضغط داخل البروتون.

يومها، هنأت السفارة الأمريكية بالرباط “العالمة المغربية بتحقيق المستحيل رفقة زملائها في مجال الفيزياء النووية”.

عبد الجبار المنيرة

عبد الجبار المنيرة

عضو في اللجنة العلمية المانحة لجوائز نوبل منذ عام 2015.

ولد عام 1965 بالرباط حيث توجد جامعة محمد الخامس، التي ستجيزه في البيولوجيا عام 1988.

ثم رحل صوب فرنسا، وهناك حصل على دبلوم الدراسات المعمقة ودرجة الدكتوراه في علم الأعصاب من جامعة إكس مارسيليا.

المنيرة سيصير عام 1992 أستاذا بشعبة علوم النانو في معهد كارولينسكا بالسويد، حيث يدير مختبر بيولوجيا الأعصاب أيضا.

اقرأ أيضا: حسين الوادعي: الموت خطأ تقني

أبحاثه، التي صدرت بعدد من المجلات العلمية المشهود لها، أسهمت في فك لغز كيفية تحويل الشبكات العصبية في الدماغ لنوايا الإنسان إلى أفعال، ولذلك أهمية بالغة في علاج الأمراض العصبية.

عام 2010، وشّحه الملك محمد السادس بوسام المكافأة الوطنية من درجة قائد.

كوثر حفيظي

كوثر حفيظي

ولدت حفيظي بالرباط عام 1972، وهي خريجة جامعة محمد الخامس؛ شعبة الرياضيات/الفيزياء.

نالت درجة الدكتوراه في الطاقة الذرية من جامعة باريس الجنوبية بفرنسا عام 1999.

… وهو العام ذاته الذي رحلت فيه إلى الولايات المتحدة، حيث ستبصم على مسار بحثي حافل، بأزيد من 140 ورقة علمية في تخصصها: “الكوارك” و”الغلوون” اللذان يعدان أصغر العناصر الذرية.

اقرأ أيضا: بين الأسطورة والعلم: كيف كانت بداية الكون في الواقع؟ 4/2

اهتمت كوثر منذ طفولتها بالأسئلة المتعلقة بالكون. تقول في حوار لـCNN: “عندما كنت صغيرة، كنت أسأل والدي من هو الله… أنا معجبة بالكون، وأتساءل من أين أتينا ولماذا تسير الأمور هكذا. العلوم، الفيزياء النووية بالأخص، قريبة جدا من الكون”.

عام 2017 توجت حفيظي مسارها بتعيينها مديرة لقسم الفيزياء بمختبر أرغون الوطني التابع لوزارة الطاقة الأمريكية.

يقول بول كيرنز، مدير المختبر بالنيابة: “تترأس قسمنا في الفيزياء… لتجربتها الرائعة ونظرتها الفريدة”.

كمال الودغيري

كمال الودغيري

حلّ ابن فاس بالولايات المتحدة في عمر الثامنة عشرة، وتابع دراسته في مجال الاتصالات بجامعة جنوب كاليفورنيا، ليبدأ منذ بداية الألفية مشوارا حافلا بالإنجازات العلمية في وكالة الفضاء الدولية “ناسا”.

لعب الودغيري دورا رئيسا في العديد من المهمات الفضائية، خاصة تلك المتعلقة باستكشاف المريخ، وكذا مهمة “كاسيني” التي استهدفت كوكب زحل، و”جونو” التي همت المشتري.

اقرأ أيضا: كوثر بوبكار، من أبرز الباحثين في ميدان النانوتيكنولوجيا في العالم: ساهمت في تصميم رقاقة استعملت في الرحلة الفضائية التي أطلقها مركز الفضاء الأوروبي نحو كوكب المشتري

ثم في ماي 2020، قاد بنجاح مهمة غير مسبوقة لـ”ناسا” تفتح آفاقا جديدة لدراسة الظواهر الكمية في الفضاء، بعدما قام وفريقه بدراسة أصغر الذرات في أبرد بيئة ممكنة.

تقديرا لإنجازه هذا، سيمنح المعهد الأمريكي للملاحة الجوية والفضائية فريقه “مختبر الذرة الباردة”، جائزة علوم الفضاء لسنة 2020، في مؤتمر سينعقد في نونبر من ذات السنة.

نزار إبراهيم

نزار إبراهيم

حفيد عبد الله إبراهيم، رئيس الحكومة المغربية بعيد الاستقلال. ولد عام 1982 بألمانيا، ونشأ بعاصمتها برلين، وقد قاده كتاب عن الديناصورات إلى حب عالَم الحفريات.

نال إجازة مشتركة في الجيولوجيا والبيولوجيا من جامعة بريستول (بريطانيا)، ثم دكتوراه في علم المتحجرات من كلية دبلن (إيرلندا)، وخاض بعد ذلك تجربة ما بعد الدكتوراه في علم التشريح والمعلوماتية الحيوية بجامعة شيكاغو (الولايات المتحدة).

إبراهيم اليوم عالِم حفريات، وأستاذ مساعد بقسم البيولوجيا في جامعة ديترويت بالولايات المتحدة.

اقرأ أيضا: بين الأسطورة والعلم: الحواس خادعة… كيف غير العلم من إدراك الإنسان للواقع؟ 4/1

على مدى العقد الماضي، قاد العديد من الحملات الاستكشافية إلى الصحراء الإفريقية، بحثا عن التجمعات الأحفورية الأكثر غموضا. وقد نشر العديد من الأبحاث في مجلات شهيرة مثل Science وNational Geographic.

إبراهيم يرى أن علم الحفريات اهتم أكثر بالإنسان، لذا هو أكثر اهتماما باكتشاف تاريخ الحياة، وقد اكتشف بالفعل عددا من المخلوقات الغريبة بالمغرب مثل الزواحف الطائرة التي تدعى Alanqa Saharica.

إلهام قادري

إلهام قادري

من مواليد الدار البيضاء. تحمل الجنسية الفرنسية أيضا وتبلغ من العمر 51 عاما.

بعدما نشأت بالمغرب، هاجرت إلى فرنسا لمتابعة دراستها العليا… حصلت على شهادة ماستر في الفيزياء والكيمياء، ثم ولجت المدرسة الأوروبية للكيمياء في ستراسبورغ، التي نالت فيها درجة الدكتوراه في الكيمياء-الفيزياء الجزيئية عام 1997.

اشتغلت إلهام قادري بين عامي 2005 و2017 في عدد من الشركات الأمريكية، بمناصب متعددة ومختلفة، آخرها رئاسة مجموعة ديفرسي للتكنولوجيات وخدمات التطهير.

اقرأ أيضا: تاريخ الدواء: حين ألهمت الحيواناتُ الإنسانَ الطريقَ إلى معالجة أمراضه! 3/1

وصفتها جريدة لوموند الفرنسية بـ”الطائر النادر”، بعدما استقرت عليها مجموعة سولفاي البلجيكية رئيسة مديرة عامة، إثر أشهر من البحث عن شخصية محنكة تقودها.

هذه المجموعة التي أسست عام 1863، يبلغ رقم معاملاتها أزيد من 12 مليار يورو، وتقودها القادري منذ نهاية 2018، وهي رائد عالمي في مجال الكيماويات وإحدى أكبر المجموعات الصناعية الأوروبية.

رشيد اليزمي

رشيد اليزمي

أحدث ابن فاس ثورة عالمية بمساهمته في تطوير بطاريات “أيون الليثيوم”، التي تستعمل اليوم في ملايين الأجهزة الإلكترونية كالهواتف والحواسيب المحمولة.

درس في مسقط رأسه إلى غاية نيله شهادة الباكالوريا في العلوم الرياضية، ثم سافر إلى فرنسا حيث تابع دراسته بمعهد غرونوبل للتكنولوجيا، الذي حصل فيه على درجة الدكتوراه عام 1985.

اقرأ أيضا: على أبواب ثورة لم يشهد العالم مثلها منذ الثورة الصناعية… الذكاء الاصطناعي: مدعاة للتفاؤل بالمستقبل أم للارتعاب منه؟

شارك اليزمي في نحو 100 براءة اختراع جلها يدور حول بطاريات الليثيوم، ونشر أزيد من 200 ورقة بحثية في مجاله، ويعمل حاليا مديرا لأبحاث الطاقة المتجددة في جامعة “نانيانغ” التكنولوجية في سنغافورة.

ثم عام 2014، فاز بجائزة تشارلز درابر، التي تمنحها الأكاديمية الوطنية للهندسة في واشنطن، نظير مساهمته في مجال تطوير البطاريات.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *