×
×

حسين الوادعي: هؤلاء الدكاترة… والهوس بالألقاب

الدكتوراه درجة علمية قيمتها محصورة داخل قاعة الدرس ومعناها الوحيد أن حاملها قادر على البحث والتدريس. وهذا يعني أن الحصول على الدكتوراه هو بداية الطريق وليس نهايته، وأنك يجب ان تبدع في البحث والتدريس لتظل مستحقا للدرجة.
لكنها في ثقافتنا المتخلفة تحولت من درجة علمية إلى مقام أو منصب اجتماعي؛ والإصرار عليه قد يدل على فقدان الثقة بالنفس مثلما قد يدل على التعالي أو الغرور أحيانا.

إينشتاين حاصل على الدكتوراه في الفيزياء، لكن لا أحد يناديه “دكتور اينشتاين”، هو أينشتاين فقط…!

ينطبق هذا على كل عمالقة العلم والفلسفة والاجتماع.

يوفال هراري أشهر كاتب ومؤرخ اليوم، يناديه الجميع “يوفال” فقط حتى في الاجتماعات الرسمية.

دكتور وبروفيسور هي درجات علمية وليست مكانة اجتماعية أو لقب تكريم وتشريف.

يغضب الأكاديمي الغربي لو ناديته “دكتور” ويطلب منك مناداته باسمه الأول، ويغضب الأكاديمي العربي لو ناديته باسمه الأول ولم تقل له “اقفل سحاب البنطلون يا سيادة الدكتور”!!!

لكن “البروفات” العرب يتعاملون مع لقب “دكتور” كاستمرار أو تطوير للقب باشا وبيك وشيخ…

يختلف مقدار الهوس بالألقاب في مجتمعات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بين المهن المختلفة.

يبقى الهوس بالألقاب عند الأطباء وعند الأكاديميين هو الأعلى.

لاحظت أن خريجي كلية الطب، حتى ولو كانوا من حملة البكالوريوس، يصرون على مناداتهم بلقب “دكتور”.

يصل الهوس أعلى مستواه عندما ينادون بعضهم البعض مع إضافة لقب دكتور قبل الإسم، ليس في أماكن العمل فقط وإنما في اللقاءات غير الرسمية أيضا.

كنت أحيانا أناقش البعض وأقول لهم: “أنتم حملة بكالوريس فقط ولستم “دكاتره”؛ واستخدام لقب دكتور تزوير علمي ومهني لأنكم أطباء فقط، وفرق بين الدكتور كدرجة علمية والطبيب كمهنة”.

الدكتوراه درجة علمية قيمتها محصورة داخل قاعة الدرس ومعناها الوحيد أن حاملها قادر على البحث والتدريس. وهذا يعني أن الحصول على الدكتوراه هو بداية الطريق وليس نهايته، وأنك يجب ان تبدع في البحث والتدريس لتظل مستحقا للدرجة.

للإشارة، ففي السنوات الأخيرة، صار الطالب يحصل على لقب دكتور ما إن ينتهي من إجراءات التسجيل في الترم الأول!)

دخل خريجو الهندسة سوق المنافسة بالإصرار على إضافة لقب مهندس أو.Eng قبل أسمائهم!

تتوسع إشكالية لقب الدكتور أكثر عندما نتحدث عن الأكاديميين الجامعيين من حملة الدكتوراه الذين يصرون على وضع حرف الدال أمام أسمائهم حتى ولو كان في دعوة زفاف أو صفحة فيسبوك!

ومن المضحك، على الأقل بالنسبة لي، أن يصبح لقب الدكتور فرضا عائليا أيضا حتى على الزوجة والأبناء الذين لا ينادون الأب حتى في البيت إلا بلقب دكتور…

هذه الظاهرة غير موجودة في بلدان العالم الأخرى شرقا وغربا؛ فأشهر المؤلفين والفلاسفة الغربيين يحملون شهادة الدكتورة ولكنهم لا يضعون “الدال” أبدا على كتبهم أو محاضراتهم أو بطاقاتهم التعريفية.

دكتور وبروفيسور هي درجات علمية وليست مكانة اجتماعية أو لقب تكريم وتشريف.

الدكتوراه درجة علمية قيمتها محصورة داخل قاعة الدرس ومعناها الوحيد أن حاملها قادر على البحث والتدريس. وهذا يعني أن الحصول على الدكتوراه هو بداية الطريق وليس نهايته، وأنك يجب ان تبدع في البحث والتدريس لتظل مستحقا للدرجة.

لكنها في ثقافتنا المتخلفة تحولت من درجة علمية إلى مقام أو منصب اجتماعي؛ والإصرار عليه قد يدل على فقدان الثقة بالنفس مثلما قد يدل على التعالي أو الغرور أحيانا.

في اليمن، كانت ظاهرة الألقاب تتعقد أكثر لتصل إلى مرحلة اللقب المركب “أستاذ-دكتور” ، “عقيد-دكتور” وحتى “الشيخ-الدكتور”.

أما الاكاديميون العرب الذين انتقلوا للغرب، فلم تعد كلمة “دكتور” تعجبهم، وصاروا يفضلون كلمة “بروفيسور”… واختصار الدلع لها على السوشيال ميديا هو “بروف”… ولا مانع من صور للبروف بملابس السباحة أو البروف ببيجامة النوم!

يغضب الأكاديمي الغربي لو ناديته “دكتور” ويطلب منك مناداته باسمه الأول، ويغضب الأكاديمي العربي لو ناديته باسمه الأول ولم تقل له “اقفل سحاب البنطلون يا سيادة الدكتور”!!!

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *