×
×

في ظل عدم توفر لقاح… الولايات المتحدة تسمح بعلاج مرضى “كورونا” ببلازما دم المتعافين منه

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية “FDA” على السماح باستخدام بلازما دم أشخاص تعافوا من فيروس كورونا المستجد، في علاج مرضى الفيروس ذوي الحالات الحرجة. 

وقالت الـFDA، الثلاثاء 24 مارس 2020، إن استخدام العلاج ببلازما الدم، يسهل على الأطباء محاربة المرض في ظل عدم توفر عقار أو لقاح ضد الفيروس.

وفي بيان لها، أكدت أنها تعمل على “تسهيل وصول” المرضى الذين يعانون من التهابات تهدد حياتهم إلى بلازما الدم المأخوذة من شخص معافى ثبتت إصابته بفيروس كورونا في وقت سابق.

وذكر تقرير سابق لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن الصين تستخدم هذه الطريقة لعلاج مرضاها منذ فبراير 2020، بينما أعلن حاكم نيويورك، أندرو كومو، أن الولاية بدأت فعليا تنتهج هذا العلاج في التجارب السريرية.

ووفقا لإدارة الغذاء والدواء الأميركية، فإنه من الممكن للعلاج ببلازما الدم أن يكون فعالا ضد العدوى. ويعتقد الخبراء بحسب ديلي ميل، بأنه يستحق المحاولة.

هذا وأوضح تقرير لقناة الحرة الأمريكية، أن هذا العلاج الذي يعرف باسم “بلازما النقاهة”، يقوم على إجراء الأطباء اختبارات على بلازما دم أشخاص تعافوا من المرض لاستخراج الأجسام المضادة للفيروس، ثم يقومون بحقنها في الشخص المريض.

وبعدها، يمكن لجسمه استخدام هذه الأجسام المضادة، كما لو كانت موجودة مسبقا، بدلا من الاضطرار إلى صنعها من الصفر.

والأجسام المضادة هذه، يتابع التقرير ذاته، بروتينات تساعد في الحفاظ على صحة الإنسان إذ تقوم بتحييد البكتيريا والفيروسات.

اقرأ أيضا: أخصائي فيروسات: الشفاء من “كورونا” لا يُحصّن ضده، واللحظة الأكثر حساسية ستبدأ بانخفاض العدوى…

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *