×
×

تجارب ملهمة… فيتنام: الدولة التي هزمت كورونا

في 25 فبراير، صرحت وزارة الصحة، أنه… حتى آخر 16 مصابًا فقط في أراضيها… قد تعافى تمامًا.
نائب رئيس الوزراء الفيتنامي، قال في تصريحات صحافية: “أريد أن يبقى البلد متواضعا. لقد ربحنا معركة ولكن… ليس الحرب”.

مع تركيز العالم على إيطاليا وفرنسا وإسبانيا وألمانيا… والولايات المتحدة، وفي عز أجواء الذعر والهلع، التي تخلفها الإشاعات والأخبار الزائفة أكثر من الفيروس، تتصدر آسيا، مرة أخرى، الريادة في مكافحة الوباء.

المرتبة الأولى هذه المرة، كانت من نصيب فيتنام…

فيتنام، التي ظلت لعقود، تدور في فلك القوة العظمى: الصين، والتي تشترك معها في الحدود الشمالية، “استوردت” أول حالة، غير صينية، لفيروس كورونا… في 23 يناير. ولكن…

بفضل بروتوكولات الاحتواء غير المرنة – تم عزل بلديات بأكملها منذ تفشي الحالات الخمس الأولى – تمكنت فيتنام من التخلص من Covid-19.

في 25 فبراير، صرحت وزارة الصحة، أنه… حتى آخر 16 مصابًا فقط في أراضيها… قد تعافى تمامًا.

نائب رئيس الوزراء الفيتنامي، قال في تصريحات صحافية: “أريد أن يبقى البلد متواضعا. لقد ربحنا معركة ولكن… ليس الحرب”. … في 6 مارس الجاري، قبل أيام قليلة من وصول تفويض منظمة الصحة العالمية، لإعلان البلد خال من الفيروس، ظهرت إصابات جديدة. حاليا… ارتفع العدد الإجمالي إلى 44 حالة، ولكن… لا يوجد حتى الآن أي وفيات.

يتعلق الأمر، بـ “حالات استيراد” فمن بين الـ 10 الأوائل المكتشفة إصابتهم بالفيروس:

ــ 8هم من المواطنين البريطانيين

ــ 2 فقط من الفيتناميين…  العائدين من جولة في أوروبا. جميعهم كانوا على نفس الرحلة من لندن.

…وفي “هو تشي مينه”، توجد، إلى حدود كتابة هذه الأسطر، مطاردة لراكب إنجليزي آخر… هرب من الحجر الصحي.

لكن… هذا ليس كل شيء.

وفقًا لوكالة الأنباء الفيتنامية، فإن آلة مراقبة الفيروس، التي طورها المعهد الوطني لعلم الأوبئة، تعتبر متوافقة مع المعايير التي وضعتها وكالات الأمم المتحدة، وسيتم قريبًا تداولها وتصديرها إلى الخارج.

سدادة (l’écouvillon) المصنوعة في فيتنام – القادرة على التحقق من إيجابية الفيروس في غضون ساعة فقط – ستكون الثانية التي يتم استخدامها على نطاق واسع، بعد تلك الصينية، التي تستغرق 15 دقيقة فقط.

منظمة الصحة العالمية، هنأت تبعا لذلك، حكومة فيتنام على حسن تدبيرها للأزمة وكفاءتها، وطلبت السفارة الأمريكية في هانوي من فيتنام صراحة… تعزيز تعاون أوثق بين دول الجنوب. شرق آسيا لمواجهة الأزمة.

نجاح ونجاعة فيتنام في محاصرة وباء كورونا، يعود بالأساس، لتفاصيل بسيطة…

1ــ كانت خطة الحكومة لمنع انتشار العدوى، جاهزة في وقت مبكر من نهاية شهر دجنبر…عندما كانت أوروبا، ومعها باقي العالم، لايزال “متغافلا” عن الوضع في ووهان الصينية.

2ــ الحكومة الفيتنامية، كانت أطلقت منذ تلك اللحظة، حملة تثقيفية ناجحة للغاية، حول النظافة الصحية، لمواجهة الفيروس. والتي نجحت، في وقت قصير، في لفت انتباه السكان وتغيير سلوكياتهم وعاداتهم.

في غضون أيام قليلة، وببعض الصرامة التي اعتمدتها الدولة، تمكنت فيتنام من تجنب واحدة من الكوارث التي تعاني منها اليوم، أكبر وأهم الاقتصادات والديموقراطيات العالمية…

الدرس هنا…

حين تحضر الدولة لتوعية شعب… ينهزم الفيروس. فقط.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *