×
×

هذه بعض النصائح لتجاوز خمولك الصباحي

بدأت الشمس تأخذ مكانها في السماء، رن المنبه واستيقظتَ… لكنك تحس بنفسك متعبا وتشعر بالخمول وبأنك لن تتمكن من العمل اليوم بذات النشاط المعهود… سرعان ما يتفاقم الأمر ويصبح هاجسا …

بدأت الشمس تأخذ مكانها في السماء، رن المنبه واستيقظتَ… لكنك تحس بنفسك متعبا وتشعر بالخمول وبأنك لن تتمكن من العمل اليوم بذات النشاط المعهود… سرعان ما يتفاقم الأمر ويصبح هاجسا يوميا، تصل إلى العمل أو الجامعة، ثم تفكر لو كان بإمكانك الرجوع إلى المنزل لمواصلة النوم.

حسنا، هذه بعض النصائح يقدمها خبراء متخصصون لتجاوز خمولك الصباحي ولكي تعيد اكتشاف نشاطك فتعطي أكثر في عملك أو دراستك.

اقرأ أيضا: إن كانت هذه هي عاداتك الغذائية، فحاول تجنبها فورا

نم مبكرا تستيقظ باكرا

إن جل من يجب عليه الاستيقاظ باكرا للذهاب إلى العمل أو الدراسة، ينسى أيضا أن ينام مبكرا، ويظل في أحيان كثيرة، خصوصا في الصيف، مستيقظا إلى ساعات الصباح الأولى، ثم ينام ساعة أو اثنتين. هذا التصرف يجب أن تتوقف عنه؛ لأنه يضر بدنك، حيث إنه لا يحصل على عدد ساعات كاف من النوم، ومن ثم تتعطل لديك كثير من وظائف المخ المتعلقة بالتفكير والإبداع والإنتاجية.

تقديرات بعض الباحثين تقول إن أفضل ساعات النوم تقع بين العاشرة مساء والرابعة صباحا، فاحرص على تدريب ساعتك البيولوجية ونم مبكرا لكي تستيقظ باكرا. هكذا، ستذهب إلى مشاغلك أكثر حيوية ونشاطا.

اقرأ أيضا: تريدان الزواج؟ لا تتسرعا، هذه بعض النصائح

مارس بعض الرياضة

أثبتت مجموعة من الدراسات العلمية، أن ممارسة بعض التمارين الرياضية صباحا، يزيد من طاقتك، ويشجع جسمك وعقلك على أداء مهامهما اليومية دون شعور بالتعب أو الخمول. ما رأيك أن تضبط منبهك قبل موعد استيقاظك الاعتيادي بساعة لممارسة بعض الرياضة؟ اذهب إلى أحد الأندية القريبة من منزلك أو مارس بعض التمارين الخفيفة ببيتك، وإن لم تتمكن من ذلك، فساعة مشي أو ركض ستفي بالغرض. بعد ذلك، لاحظ الفرق على صحتك ومزاجك.

لا تفوت وجبة الفطور

لا يتوانى البعض عن الذهاب إلى العمل أو دراسته صباحا ومعدته فارغة. أطباء التغذية لا ينصحون بذلك مطلقا؛ لأنه يؤدي إلى متاعب صحية كثيرة. ثم إن التركيز في العمل يوجب تناول وجبة إفطار مهما كانت خفيفة، لمد الجسم بالطاقة والحيوية لتساعدك على التفكير والإبداع والإنتاج أكثر. هكذا، ستتغلب طوال يومك على الشعور بالكسل والحاجة إلى الاسترخاء.

اقرأ أيضا: لماذا عليك أن تسافر بشكل دائم؟

حمام بارد إن استطعت

يساعد الماء البارد على تنشيط الدورة الدموية في الجسم وتحسين تدفق الدم إلى المخ، مما يؤدي بدوره إلى وصول الأكسجين بشكل أسرع للمخ فينتعش الجسم ويزداد نشاطا وحيوية. بعد ممارستك للرياضة، يفضل أن تأخذ دشا باردا لتستعيد عضلاتك مرونتها. لكن، احذر نزلات البرد!

قهوة دون دخان

والآن دقائق تتبقى على التحاقك بمقر عملك أو دراستك، لا بأس أن تأخذ في طريقك كوب قهوة أو شاي، فهما يحتويان على مادة الكافيين التي تزيد من نشاط جسمك وتلم انتباهك، كما أن لهما قدرة كبيرة على تقوية الذاكرة حسب ما يفيد به الباحثون. لكن لا تكثر منهما، ولا تفكر في التدخين أبدا. وإن كنت تفعل، ابتعد عنه في أقرب فرصة؛ لأنه يتسبب فيما يعرف بشيخوخة المخ حسب بعض الدراسات المنتشرة، وهكذا قد تتدهور قدراتك الفكرية والإبداعية.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *